طمينا للعراق وفي الكويت انشد عن البجلان  *  وتلقانا في أقصى الأرض حتى وسط سورية

البُجلان (بضم الباء) : لقب بصيغة جمع التكسير على وزن (فعلان) كما تجمع حمل فتقول : حملان (الحمل : الضأن الصغير) ، ويستخدم لقب البُجلان كنسبة جماعية تطلق على أي جماعة تنتمي لقبيلة بجيلة أو لقبيلة بجالة البجلية تماثل قولك (العتبان - المطران - الظفران - العجمان) ، علماً أن هناك طائفة من البُجلان تقيم في وادي المريفق بالحجاز ضمن موطن بني الحارث البجليين المجاورين لقبيلة بني مالك البجلية الحجازية .

والبُجلان هم غير بنوجلان التي تنطق أحياناً (بوجلان) لأن بنو جلان قبيلة من يذكر بن عنزة العدنانية ، وهم : بنو جلان بن عتيك بن أسلم بن يذكر بن عنزة العدناني . وأيضاً البُجلان هم غير الحبلان الذين من الجمعه من الجبل من العمارات من عنزة العدنانية ، وأيضاً غير الجبلان الذين من بني تميم ويعدون من قبيلة مطير الحجازية ؛ علماً بان بعض المراجع رفعت نسب مطير إلى قبيلة خثعم أخوة قبيلة بجيلة الحجازية الأنمارية .

--------------------------

نشأة الكويت :

الثابت من الوثائق والخرائط التاريخية أن منطقة كاظمة الواقعة في شمال الكويت كانت مأهولة وفيها تجمع سكاني قبل قدوم العتوب(1) ومن معهم إلى المنطقة ؛ والشاهد على ذلك أن القائمون على رسم الخرائط التاريخية حرصوا على بيان أهمية المواقع والكيانات الجغرافية المدونة بخرائطهم ، فمثلاً ورد بيان منطقة كاظمة في عدة خرائط تاريخية للقرن السادس عشر وقد رمز لكاظمة بعلامة تدل أنها كانت منطقة مأهولة وفيها ميناء ؛ علماً أن أمهات الكتب والمراجع ذكرت أن الصحابي جرير بن عبدالله البجلي رضي الله وقومة سكنوا منطقة كاظمة وغُضي في قديم الزمان ؛ مما يعني أنها كانت منطقة غير نائيه وسكنتها طوائف بأزمان مختلفة وربما كان لها شأن معين .

 

والمعلوم أن دولة الكويت نشأة منذ أكثر من ثلاثة قرون بعدما قدم تجمع العتوب(1) من المخراق وماجاورها وإستقروا نهائياً في أرض الكويت ؛ وتجدر الإشارة إلى مايشاع بأن أهل الكويت الأوائل قدموا من نجد لا يتوافق مع السلوك الفطري للبشر عند الهجرات الجماعية كحال تجمع العتوب ؛ فمن غير المألوف والمعقول أن يهاجر أهل بيئة صحراوية كبلاد نجد إلى مكان جديد ذو بيئة بحرية كالكويت التي تعتمد المعيشة فيها كلياً على البحر ومايرتبط به من مهن ، والشواهد كثيرة التي تؤكد هذا السلوك الفطري الذي تؤيدة المصادر والكتب ؛ منها على سبيل المثال أن هجرات أهل نجد المتأخرة للكويت رُغم أنها هجرات فردية ومع ذلك نجد أن معظمهم سكنوا حي المرقاب البعيد عن البحر وأغلبهم لم يمتهن مهن لها علاقة بالبحر الذي كان المصدر الرئيسي للمعيشة في الكويت بذلك العهد والزمان .

وبرأينا أن قول الوالي مدحت باشا المذكور في الوثيقة التي كتبها بعد زيارته الكويت في عام 1872م هو القول الصحيح عندما قال (أهل الكويت الأوائل عرب شوافع قدموا من الحجاز) ؛ وهو قول يتوافق مع السلوك الفطري البشري في حال الهجرات الجماعية كحال هجرة تجمع العتوب ومن معهم إلى المنطقة (الكويت) . وما يؤيد قول مدحت باشا أن كثير من أهل الكويت الأوائل ينتمون لقبائل حجازية ؛ فالثابت أن هناك عدة أسر كويتية حضرية عريقة تشتهر وتُعرف باسم جدها الذي يرجع نسبه لأحد القبائل الحجازية المعروفة (مثل : الأزد - باهلة - بجالة - بجيلة - البقوم - بني حسين - بني زيد - بني عائذ - حرب - الخزرج - عتيبة - عدوان - قحطان - هذيل وغيرها) وأغلبهم يشتهرون بأسماء وألقاب غير منسوبة لقبائلهم كحال أسرتنا (الياسين) .

(1) العتوب : اسم تجمع وتحالف عشائري يتألف من عدة أسر وطوائف متباينة النسب أشهرهم آل الصباح وآل الخليفة والجلاهمة وأسر أخرى كثيرة غيرهم لكنها لم تكتسب شهرة .

---------------------------------

إستيطان البُجلان القرين (أرض الكويت) :

عن إستيطان البُجلان (الياسين والهلال) أرض الكويت ؛ قيل إنهم من سكان المنطقة الأصليين وأنهم إمتداد لقوم الصحابي جرير بن عبدالله البجلي(*) رضي الله الذين سكنوا منطقة كاظمة وغُضي ؛ وقيل : أنهم من سكان مناطق قريبة وكانوا يترددون على القرين (أرض الكويت) لوجود مصائد أسماك وأكواخ تخصهم ثم استقروا نهائياً في أرض الكويت في أوائل القرن الثامن عشر الميلادي ، وقيل غير ذلك إستناداً إلى مصاهرات قديمة لبعض الأسلاف مع أسر من الرفاعي والمشاهدة والقرارطة (والله أعلم) .

(*) المربي الفاضل الأستاذ جمعة بن محمد بن علي الياسين رفع نسبة إلى الصحابي جرير بن عبدالله البجلي رضي الله عنه .